القائمة الرئيسية

الصفحات

ما هو الجاثوم واسبابه| هل هو جن ام مرض نفسي ؟

ما هو الجاثوم واسبابه| هل هو جن ام مرض نفسي ؟

ما هو الجاثوم واسبابه| هل هو جن ام مرض نفسي ؟



تعددت الاراء حول الجاثوم والإصابة به ، ولا يوجد إنسان على وجه الكره الأرضية ، إلا قد تعرض له ولو لمره واحدة طيلة حياته ، وهو الأمر الذي ، يعتبره البعض من عمل الشيطان ، أو إنه شيطان ، يطبق فوق أنفاس الإنسان وهو نائم ، وهذا ما اختلف فيه كثيرًا أهل العلم ، حيث أن الطب الحديث ، يلغي تلك العقيدة تمامًا ، ويبرر هذا الأمر لشيئ طبي ، كمثل ذلك الذي يولد حلمًا ، من العقل الباطن ، والذي مررنا به جميعًا ، ليوقظنا عندما كانت اجهزة الجسم في شلل تام وكادت ان تتلف ، فيصطنع العقل حلمًا ، لإيقاظه .

الجاثوم واسبابه

وبالانتقال إلى موضوع حديثنا وهو الجاثوم ، وكيفية حدثه من منظور ديني ، إنه شيطان وهو بالعرف ، ان الجاثوم إسم لشيطان وهو في الحقيقة شيطان ، وان الوقاية منه هي عن طريق قراءة آية الكرسي ، والتي تقي من الشيطان ، وكذلك سُمي على إسم الشيطان ، وهو الذي عن رواية للصديق ، ان قراءة آية الكرسي ، هي الوقاية من التعرض للجاثوم ، وهو الذي يأتي الإنسان بغتة حين نومه ، حتى لا يستطيع النهوض من مكانه ، كما ان سورة البقرة في المنزل ، تعد واحدة من افضل سور القرآن الكريم للوقاية من تلك الاشياء الخبيثة .

ماهو الجاثوم

ويمى الجاثوم في الطب بـ شلل النوم ، وهو الذي تخصص الطب في الحديث عنه ، نفسيًا ، لكون ما يحدث لجسم الانسان حينها مرتبط ارتباطا وثيقًا ، بالاعصاب ، وهو عبارة عن ضيق شديد وتصارع في ضربات القلب ، وربما لا يشعر بها المريض إلا حينما يصحوا ، ومن الممكن ان لا يتذكر ذلك ، إذا عاد للنوم .

اسباب الجاثوم

ما هو الجاثوم واسبابه| هل هو جن ام مرض نفسي ؟


يقول الطب في هذا الشأن ، ان قراءة الكتب والروايات التي تحمل معاني رعب ، او مشاهد ة الافلام الرعب قبل النوم ، قد تكون عاملًا اساسيًا في حدوث الجاثوم للشخص ، كما ان العوامل الجينية تلعب دورًا كبيرًا ، في حدوث شلل النوم ، او الجاثوم ، والتي قد تصيب الاشخاص على مراحل مختلفة من العمر ، بينما تمر ولو لمرة واحدة على الانسان طول حياته.


كما يقول الطب ، أن الجاثوم يعتبر طبيعيًا لبعض الحالات التي قد يحدث بها ، مستدللًا على ذلك ، بإن النوم يُقسم لمرحلتين ، والجزء الاول ، قد يستطيع الإنسان النهوض من مكانه ببساطة ، اما الجزء الثاني من النوم ، فيزيد امران هامان وهما ضغط الدم ، وتسارع ضربات القلب ، بينما تكون العضلات في حالة شلل تام مؤقت بما في ذلك ، عضلات الوجه واللسان .

شلل النوم


واذا حدث للشخص ، وان استيقظ في المرحلة الثانية من النوم ، الدماغ يترجم إن هناك شيئ يشل حركته ، كما انه لم يستطيع النهوض من الفراش ، ولا يستطيع ان يترجم ما الذي يحدث ، ولازال الجسد في مرحلة النوم العميق ، والشلل المؤقت ، يسبب الهلاوس التي قد تظهر لك أن شخص ما يضغط على صدرك .


وكان ذلك ما قدمه الطب ، عن تلك الحالة ، تحت مسمى شلل النوم ، وهو الذي لا يوجد له تفسير حتى الان ، كما ان تلك الحالة يتعرض لها جميع الأشخاص مهما كانت جنسياتهم ، او ديناتهم ، وهي الحالة التي لا تفسير لها طبي حتى الآن ، سوى انها مجرد هلوسة ، تسببت بها ان الجسد ، استيقظ في مرحلة ليس من المفترض أن يكون يقظًا بها ، وهذا ما قاله الطب بخصوص هذا الشآن ، ويعد الجاثوم واحد من اكثر الاشياء حدوثًأ للإنسان ما بين مرحلة النوم واليقظة ، وهو الذي يلعب بدوره صنع هذه الهلاوس التي قد وصفها الطب الحديث عن الحالة .